حقوق الطفل

أقدمت النيابة العامة بالناظور على متابعة ثلاثة قاصرين من ضمنهم فتاة، تتراوح أعمارهم بين 14 و 15 سنة، على خلفية نشر صورة على الفايسبوك لأحدهما رفقة الفتاة يتبادلان قبلة. أما " جريمة " الطفل الآخر التي يتابع بسببها، فهي أنه التقط لهما الصورة على ذلك الوضع برضاهما. المتابعة في هذه "النازلة" تمت على إثر إقدام جمعية محلية ! على توجيه ما أسمته "طلب فتح تحقيق ضد قاصرين أخلوا بالحياء العام" إلى وكيل الملك بابتدائية الناظور بتاريخ 30 شتنبر 2013 ، الذي أصدر قرارا بمتابعتهم، كل حسب المنسوب إليه، وفق الفصل 483 من القانون الجنائي، مع تعريضهم لتدبير المراقبة القضائية في المرحلة الأولى قبل أن يتم التراجع عنه بتاريخ 7 أكتوبر الجاري تحت ضغط الهيئات الحقوقية و الإعلامية على المستوى الوطني و الدولي على السواء.

بيان استنكاري

تابعت " جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع تمارة " باهتمام بالغ وبأسف كبير تفشي ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال داخل بعض المؤسسات التعليمية في الأشهر الأخيرة بتراب عمالة الصخيرات تمارة ، وهو الأمر الذي نبهنا له كجمعية تربوية ذات صفة المنفعة العامة تضع من بين أهدافها الترافع والدفاع عن قضايا الطفولة المغربية وذلك ابان تطرقنا لهذه الظاهرة مع بداية الموسم الجمعوي 2013حيث اخترنا كشعار لمحور الطفولة " لنتحد ضد تفشي ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال"،

في إطار برنامجها النضالي، ومن أجل التحسيس بخطورة تنامي ظاهرة الاغتصاب و الاعتداءات الجنسية على النساء والأطفال ،و المطالبة بإقرار آليات قانونية و إدارية وتربوية و أمنية للحماية من الاغتصاب و الاعتداءات الجنسية و وضع حد لإفلات مرتكبيها من العقاب ، تدعو " اللجنة الوطنية لدعم ضحايا الاغتصاب و الاعتداءات الجنسية " كافة الهيآت و الفعاليات الحقوقية والجمعوية والسياسية والنقابية و النسائية و الشبابية و عموم المواطنات و المواطنين إلى المشاركة المكثفة في الوقفة التي ستنظمها تضامنا مع الضحيتين هبة و جهان اللتان تعرضتا لاعتداء جنسي خلال شهر يوليوز الماضي، و ذلك:

على إثر تنامي ظاهرة الاغتصاب و الاعتداءات الجنسية التي يتعرض لها الأطفال والنساء، و أمام غياب قانون للردع و الزجر ، و آليات قانونية و إدارية و أمنية للحماية من الاغتصاب و الاعتداءات الجنسية و وضع حد للإفلات من العقاب لعدد من مرتكبي هذه الأفعال الإجرامية، و أمام التواطؤ الضمني للدولة بحكم ضعف الإجراءات القانونية الزجرية و الرادعة، و تواطؤ المجتمع بالصمت المدثر بتبريرات حماية الضحايا والحفاظ على التقاليد ، فقد اجتمعت عدد من الهيآت و الفعاليات الحقوقية والجمعوية والسياسية والنقابية و النسائية و الشبابية بالرباط يوم الثلاثاء 24 شتنبر 2013، من أجل تأسيس لجنة وطنية لدعم ضحايا الاغتصاب و الاعتداءات الجنسية والضغط من أجل إقرار آليات لتجريم هذه الأخيرة و وضع حد لإفلات مرتكبيها من العقاب.

برامج قيد ألإنجاز

المنتدى الاجتماعي العالمي 2013