المغرب

كشف فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة، أنه تابع “بقلق واستياء عميقين”، الاعتداء بالرصاص من طرف عسكر جزائريين على مواطنين مغاربة قالت بأنهم “يمتهنون التهريب المعيشي” بالشريط الحدودي أولاد صالح (جماعة بني خالد)، عمالة وجدة يوم السبت الماضي 18 أكتوبر. وقد أسفر الحادث عن إصابة المواطن “الصالحي رزق الله” بجروح بليغة على مستوى وجهه، أحيل على إثرها على مستشفى الفارابي ومنه إلى المستشفى الجامعي الذي يرقد به إلى حدود الساعة الجمعية، وفي بيان لها اليوم الجمعة 24 أكتوبر، توصل “اليوم24″ بنسخة منه، عبرت عن استنكارها الشديد لهذا الاعتداء، الذي اعتبرته “شططا واضحا في استعمال السلطة من طرف جنود جزائريين، وانتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها الحق المقدس في الحياة”.

أقدمت محكمة الاستئناف في مدينة طنجة على رفع العقوبة في حق المناضلة الحقوقية وفاء شرف من سنة الى سنتين سجنا بتهمة فرضية الوشاية الكاذبة التي تتجلى في ادعاءها التعرض للاختطاف والتعذيب. وقضت بسنة سجنا موقوفة التنفيذ في حق الحقوقي أبو بكر الخمليشي. ويفسر الحقوقيون الحكم بتصعيد الدولة مع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

على إثر إعلان مركزيات نقابية، عن خوض إضراب عام إنذاري يوم 29 أكتوبر 2014، والذي عزته إلى استمرار قيام أسباب الاحتقان الاجتماعي المتمثلة خاصة في المس بالمكتسبات الاجتماعية و الحقوق الاقتصادية للشغيلين، و خرق الحريات النقابية. و بعد تدارس الائتلاف لوضعية الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية للعمال و المأجورين في السياق الحالي الذي تمر به بلادنا، يعلن للرأي العام الوطني ما يلي:

نظم الائتلاف المغربي من أجل مناهضة تشغيل القاصرات، لقاء تواصليا بمقر منتدى بدائل المغرب بالرباط أمس الأربعاء. من أجل الوقوف على واقع هذه الظاهرة و بحث سبل القضاء عليها.
و قد عرف هذا اللقاء مشاركة جمعيات عن الائتلاف و ممثلين عن جمعيات تونسية مهتمة بنفس الموضوع إضافة إلى ممثلة عن منظمة اليونسيف فرع تونس.

برامج قيد ألإنجاز

المنتدى الاجتماعي العالمي 2013