الجزائر

"انعكاس M.Ouchichi يفتح آفاق مثيرة للاهتمام للبحوث، بعيدا عن التقليد الأعمى الأكاديمية ويساعد على فهم التناقضات، التي تبدو مستعصية، حيث يتم متشابكا البلاد. يهدف هذا الكتاب إلى إثراء الثقافة السياسية للاعبي النخبة في المجتمع المدني الناشئة. لحل الأزمة في الجزائر، لا بد من فهم طبيعتها المعقدة والمصالح الاقتصادية والسياسية والأيديولوجية من أصحاب المصلحة. من وجهة النظر هذه، فإن العلوم الاجتماعية لا تتوفر على هذا الفهم للافراج عن القوى الإيديولوجية جسد من تاريخنا. العلوم الاجتماعية تسمح للأفراد والمجموعات الاجتماعية لتصبح وعيا وتصبح الجهات الفاعلة بشعور من المنظور التاريخي للتأثير على تطور بمصيره الجماعي ".
Lhouari ADDI

 

“منحة أصواتنا لتطوير الإعلام” هي مبادرة للتمويل تضم مجموعة من الشركاء على المستوى الإقليمي تهدف الى تعزيز قطاع الإعلام المستقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودعم التعددية في الإعلام وتعزيز صوت الرأي العام بالإضافة الى مشاركة المجتمع المدني في صناعة الإعلام. كما تهدف أيضاً إلى تعزيز أصوات النساء والشباب والمجتمعات النائية أو المتنقلة والمجموعات المهمشة عن طريق الإعلام المجتمعي.

تقدم “منحة أصواتنا” الدعم لمؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة التي تعمل في مجتمعاتها المحلية بالإضافة الى جميع المعنيين بتطوير قطاع الإعلام المجتمعي مثل النقابات المهنية أو الإتحادات والجامعات ومؤسسات التدريب ولا تقدم للأفراد.
تستطيع أية مؤسسة التقدم للمنحة شريطة أن تكون مسجلة بشكل قانوني ولا تعمل لتحقيق الربح كما لا تتبع أية منظمة دينية أو سياسية وتعمل في واحدة أو أكثر من البلدان الآتية: الجزائر ومصر والأردن ولبنان وليبيا والمغرب وسوريا وتونس وفلسطين.

بركات حركة مواطنة وطنية سلمية مستقلة غير حزبية تسعى لإرساء الديمقراطية و بناء دولة الحق و القانون في الجزائر.تأسست حركة بركات يوم الفاتح مارس 2014 نتيجة الوعي الجماعي للازمة المتعددة التي تمر بها البلاد من طرف نخبة من المواطنات و المواطنين الساعين للحفاظ على مستقبل الجزائر.
هي نتاج الجهد النضالي المستمر لإرجاع الكرامة للمواطن الجزائري و الحق في المشاركة السياسية واحترام الرأي و حرية التعبير وتحقيق العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروات.
إن حركة بركات وجدت لتقول بركات للحقرة و الفساد و الاستبداد ،
بركات للسلوكيات والأساليب القمعية للنظام ،
بركات للعهدة الرابعة والانتخابات المزورة،

الأستغلال الجنسي للمرأة وقولبتها على أعتبارها وعاء للتفريغ الجنسي للرجل نجده يتمثل اليوم بتمثيلات قديمة أندثرت وتم تجديدها، ومنها ما أعيد أنتاجه من الزيجات الدينية المشرعنة بمسميات المعتة والمسيار وغير من المسميات. والتي تلاقي دعم كامل من قبل حكومات الأسلام السياسي التي استولت على السلطة في المنطقة العربية وغيرها من الدول ذات الحكومات الأسلامية. يضاف لها الأستغلال البشع لمنظومة الراسمال في اتخاذ جسد المرأة مصدر لتحقيق الربحية، من خلال أنتعاش تجارة الجنس على مستوى العالم ومع كل هذا التصعيد السياسي والديني، قضية المرأة قدمت كقربان لنذور السياسة المعاصرة لنقف معا ضد الاستغلال الجنسي بكل اشكالة ولنسلط الضوء على سلبياتة.

برامج قيد ألإنجاز

المنتدى الاجتماعي العالمي 2013