مركز معلومات و إعلام المرأة

معلومات للإتصال
البريد الإلكتروني: 
المدينة: 
GAZA
تعريف تاريخ و أهداف: 
رسالة المركز:
دعم الأنشطة النسوية والبرامج الخاصة بتعزيز مشاركة المرأة الفلسطينية في الحياة العامة، بالمعلومات والأبحاث والبيانات والإحصائيات والتوصيات الخاصة بالمرأة في مختلف الحقول، وتقديم المساعدة المعرفية للمراكز والمؤسسات والهيئات والمعاهد الحكومية وغير الحكومية المعنية بقطاع المرأة في فلسطين.
أهدافه :-
· بناء نظام معلومات شامل، سهل ومترابط حول المرأة يتيح التعرف على حجم أنشطتها ومشاركتها في الحياة العامة، ويمنح البرامج والاستراتيجيات الخاصة بدعم المرأة فرصة الاستناد إلى معرفة دقيقة للتبدلات في مستوى مشاركتها.
· إدارة حوار عام، عميق ومستمر بين النخب المعبرة عن شرائح المجتمع الفلسطيني كافة يسهم في دفع قوى جديدة إلى المشاركة في الأنشطة الهادفة إلى تعزيز حضور المرأة في الحياة الفلسطينية العامة.
· تنظيم للأنشطة الفكرية والثقافية والمعرفية للارتقاء بوعي المرأة الفلسطينية وتعريفها بحقوقها وواجباتها.
· تشجيع الأنشطة البحثية والدراسية الخاصة بالمرأة، والمساهمة في طباعة ونشر الكتب والتقارير والأوراق الخاصة بمشاركة المرأة في الحياة العامة، ورعاية الباحثين في حقل المرأة.
· المساهمة في وضع مسودات المشاريع والقوانين والخطط والبرامج والسياسات التي ترسمها جهات الاختصاص، حكومية كانت أو غير حكومية، بشأن بالمرأة.
· إعداد التقارير الدورية وغير الدورية الخاصة بتقييم أداء المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بالمرأة.
· تنظيم الاستطلاعات ومسوح الرأي الدورية وغير الدورية، لتحديد اتجاهات الرأي لدى المرأة الفلسطينية، ومعرفة نسبة استفادتها من السياسات والبرامج والمؤسسات المهتمة بشؤون المرأة.
· إنشاء الصلات المنظمة مع التجمعات والأطر النسوية على المستويين الإقليمي والدولي، وفتح قنوات لتبادل المعرفة وتعميم الخبرة والتجربة.
· تطوير المفاهيم والأدوات الخاصة بالعمل النسوي الأهلي والتطوعي، والمساهمة في دفع هذا العمل إلى احتلال الخير الذي يستحق في أنشطة المجتمع المدني الفلسطيني.
المنجزات: 
التقدم في أهداف الألفية في فلسطين
تقوم حاليا وزارة التخطيط بالتعاون مع الجهاز المركزي للإحصاء و العديد من المؤسسات الفلسطينية و منها سلطة جودة البيئة و بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالإعداد لأول تقرير حول مستوى التقدم المحقق في مجال تحقيق الأهداف التنموية للألفية، و متطلبات تحقيقها في موعدها. و هناك عدد من النتائج الملموسة من المتوقع أن تتحقق ومنها إعداد وثائق وتقييم احتياجات فلسطين من اجل أن تحقق الأهداف الألفية، وتحديد الاستثمارات التي تحتاجها فلسطين إلى جانب تطوير خطة عمل واضحة بعيدة ومتوسطة المدى خلال 10- 12 سنة في العمل على تحقيق أهداف التنمية الألفية. لذلك فان المجتمع الدولي مشترك في كافة خطوات العمل في هذه الاستراتيجية و خاصة بعد إتمام عملية الانسحاب الإسرائيلي من مستوطنات قطاع غزة و شمال الضفة الغربية. و تشمل تلك الخطة تطوير استراتيجية التخفيف من الفقر تقوم على أساس الأهداف الإنمائية للألفية، وتركز على اتخاذ القرارات بشكل تشاركي تنضم فيه الدول المانحة و المؤسسات الحكومية و المجتمع المدني.
و في إطار كفالة الاستدامة البيئية كأحد الأهداف الإنمائية الثمانية للألفية فانه تم وضع بعض المؤشرات لقياسها مثل إدماج مبادئ التنمية المستدامة في السياسات والبرامج القطرية وانحسار فقدان الموارد البيئية و الذي تمكنت السلطة الوطنية الفلسطينية من عمل بعض الإنجازات في تحقيقه مثل عمل السياسات البيئية و الاستراتيجيات و خطط العمل و كذلك اعتماد سياسة تقييم الأثر البيئي للمشاريع المختلفة و إصدار المؤشرات و المعايير البيئية.
و رغم هذه الإنجازات التي تم تحقيقها من خلال عمل سلطة جودة البيئة و بالتعاون مع المؤسسات الحكومية و غير الحكومية إلا أن خطط التنمية المستدامة في فلسطين والتي تقوم السلطة الفلسطينية على تنفيذها تصطدم على أرض الواقع بالمعيقات السياسية التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي حيث تتعرض الموارد الطبيعية الفلسطينية إلى إجراءات وممارسات تقوم بها سلطات الاحتلال من طرف واحد محدثة تغييرات جذرية في الاتزانات الطبيعية القائمة، فالعدوان الإسرائيلي على الأرض الفلسطينية و حرم الفلسطينيين من حقهم الشرعي في استخدام أرضهم وإدارة مصادرهم الطبيعية لتلبية احتياجات الأجيال الحالية بدون الإضرار باحتياجات الأجيال القادمة وبالتالي تحقيق تنمية مستدامة بكافة أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والبيئية. وعند الحديث عن وانحسار فقدان الموارد البيئية ، نجد أن سياسة إسرائيل الرامية إلى إحكام السيطرة على الأرض الفلسطينية من خلال مصادرتها لتنفيذ نشاطاتها الاستيطانية المتمثلة بإقامة المستوطنات والمناطق الصناعية الملوثة والقواعد العسكرية وإنشاء الطرق الالتفافية وصولا إلى بناء جدار العزل و تجريف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية خلفت تدهورا بيئيا كبيرا. فهذه الإجراءات صيغت بالشكل الذي يخدم مصلحة الاحتلال دون مراعاة حقوق الإنسان الفلسطيني وسلامة بيئته

برامج قيد ألإنجاز

المنتدى الاجتماعي العالمي 2013